أفتتح في مستشفى الولادة والأطفال بمكة وبالتعاون مع الجمعية السعودية للطب الوراثي المؤتمر الخامس للجينات والأمراض الوراثية وسوف يستمر لمدة يومان على التوالي الموافق 22-23 /2/1435هـ ، شارك في المؤتمر 23 عالما ومتخصصا في علم الجينات والأمراض الوراثية من عدة مناطق بالمملكة وبحضور عدد كبير من كافة أنحاء المملكة تراوح عددهم مابين 300 إلى 350شخص .

وأوضح رئيس اللجنة العلمية واستشاري الأمراض الوراثية لدى الاطفال سعادة الدكتور ضياء عرفة بأنه انطلاقا من ارتفاع نسبة الأمراض الوراثية في المملكة ولأهمية طرق العلاج والتعرف عليها ، أصبح هناك حاجة لتنظيم هذا المؤتمر الذي يستضيف المتخصصين في هذا العلم لمناقشة بعض النقاط الأساسية في علم الوراثة ويشمل تنوع الأمراض الوراثية في المملكة.
ومن جانبه أوضح رئيس الجمعية السعودية للطب الوراثي الدكتور زهير رهبيني بأن هذا المؤتمر هو الخامس من نوعه والمنعقد في منطقة مكة المكرمة حيث كان الأول في مدينة جدة والثاني في المدينة المنورة والثالث في جازان والرابع في تبوك ويهدف إلى تبادل الخبرات في هذا المجال ويعد فرصه للمختصين والعاملين في المجال الطبي للاطلاع على أهم المستجدات الحديثة فيه, وكما بين أن الجمعية تهدف بأن تكون منتدى يساهم من خلاله كل من له اهتمام في مجال الطب الوراثي وكذلك إثراء البحث العلمي والتواصل التوعوي والمهني والاجتماعي وذلك بعقد المؤتمرات والندوات بإصدار النشرات والمطبوعات والبرامج التوعوية في مجال الطب الوراثي.
وأضاف الدكتور رهبيني انطلاقاً من دور الجمعية الرئيسي والرائد في توفير كافة المستجدات والعمل على تطوير ومساندة الكادر الطبي المتخصص في مجال الطب الوراثي والاستفادة من نخبة الخبرات في هذا التخصص قامت الجمعية بمبادرة إقامة هذه الندوة لتحقيق الأهداف المرجوة.
وأكد سعادة مدير مستشفى الولادة والأطفال الدكتور وليد بن راشد العمري أن المستشفى أخذ على عاتقه ابراز الجهود العلمية لجميع تخصصات الاطفال ،مشيرا الى الفائدة المجتمعية من تنظيم هذا المؤتمرات حيث من خلالها يتم الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمريض، وأشاد سعادته إلى أهمية الفحص المبكر للأمراض الوراثية ودعم وزارة الصحة لهذا الفحص بتفعيل مراكز الفحص في جميع أنحاء المملكة كما شكر بدوره قسم التدريب والتعليم وفي مقدمتهم استشاري قلب الاطفال ورئيس مركز التدريب والتعليم الطبي المستمر الدكتور محمد خياط على جهودهم المبذولة في تنظيم وإعداد هذا المؤتمر .
وفي محاولة لإضافة البصمة المكية على المؤتمر قدمت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمستشفى بقيادة الأستاذة زينة الفدح للمتحدثين الرسميين رحلة للتعرف على معالم مكة وزيارة لمعرض الحرمين الشريفين .
ومن المقرر اليوم اختتام جميع الجلسات العلمية الثمانية وتكريم المتحدثين والمشاركين في تفعيل هذا المؤتمر الطبي.
الجدير بالذكر أن هذه الندوة تم اعتمادها من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بواقع (17) ساعة تعليمية.